وأكّدت أنّ حالة النّزلة الموسميّة تعتبر مستقرّة ومطمئنة إلى حدّ اليوم، حيث شهد شهر جانفي كما هو معتاد طفرة لفيروسات النزلة الموسمية وذلك بتسجيل نسبة 66% للإصابات بفيروس AH1N1 وهي نفس الحالة الوبائية العالمية تقريبا حسب المنظمة العالمية للصحّة (AH1N1 : 70%) مع العلم وأن الوضعية الوبائية تعتبر عادية بالنسبة للفترة الحالية حيث لم يطرأ أي تغيير على الثلاث فيروسات “الڤريب” AH3N2 ،AH1N1 ،B المتواجدة في تونس منذ عشر سنوات.

وجددت وزارة الصحّة تأكيدها، والى نهاية موسم الشتاء، على ضرورة إتّباع النّصائح التّالية:

– تجنب الاتصال الوثيق بمرضى النزلة الموسميّة أو “الڤريب”،

– غسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات في اليوم،

– استعمال المنديل الورقي عند السعال والعطس ورميه مباشرة في سلة المهملات،

– تهوئة المنازل باستمرار ولمدة نصف ساعة في اليوم على الأقل،

– زيارة الطبيب إذا شعر المريض بضيق التنفس على سبيل المثال أو عند تسجيل حرارة مرتفعة رغم استعمال الدّواء.