وفيلم الهربة هو في الأصل عمل مسرحي تمّ تقديمه سنة 2018، واجتهد غازي الزغباني ليُحوّله إلى عمل سينمائي بعد أن أدخل عليه بعض التعديلات في الكتابة، محافظا على الممثلين في شخصيات المسرحية.
وارتكز الفيلم أساسا على جملة من المفارقات أهمها أن هذا المتشدّد الديني في الفيلم، يهرب من قبضة الأمن، لكنه في المقابل يجد نفسه أمام واقع آخر مناف لمبادئه وأفكاره وميولاته التكفيرية.
وهذا الواقع الجديد الذي التجأ إليه الشاب المتشدّد، هو منزل متواضع لـ “مومس”، ويفترض أن يكون المتشدّد رافضا لهذا الواقع، لكنه يستسلم لأمره بدافع “القدر” الذي ساقه إلى هذا المكان لينجو من قبضة الأمن.
وفيلم “الهربة هو مرآة لثلاث نماذج مختلفة من المجتمع التونسي، هي “المتشدد ديني” و”المومس” والمواطن العادي الذي لا يحمل أية أفكار ايديولوجية.
ولكن الجزء الأكبر من هذا العمل خصّصه المخرج للحوار الدائر بين الشاب المتشدد والمرأة.
فجعل المرأة تعرّي أفكاره التكفيرية وتكشف المفارقة التي يعيشها هذا الشاب مع ذاته، فتدعوه للمصالحة مع الذات والإقبال على الحياة.
وتعدّدت عناصر المفاجئة في العرض، فكانت أهم المواقف التي اعتنى بها المخرج في السيناريو هي شخصية “المومس”، فهذه المرأة ذات المستوى الدراسي والثقافي المحدود بدت رمزا للحكمة والتفكير العقلاني الحر وبدت منفتحة ومتعايشة مع الآخر مهما كانت درجة الاختلاف معه، فهي لم تستدع الأمن عندما دخل عليها هذا الشاب التكفيري، ولكنها في المقابل ساعدته رغم علمها بالعواقب التي يمكن أن تؤول إليها ما اقترفته بهذا العمل.
أمّا الشاب التكفيري، فهو خريج الجامعة، وقد كان من المؤمّل أن يكون صاحب عقل وتفكير راق وأن يكون متحرّرا ومنفتحا على الآخر، ولكن الحاصل هو العكس، فهذا الشاب منغلق على نفسه وعلى الآخر، فهو لا يأبى حتى أن ينظر إلى المرأة في الظاهر، ولكنه تمنى في نفسه لو كان بصحبتها دوما.
ولم يغفل غازي الزغباني عن استعراض بعض القضايا الاجتماعية في هذا الفيلم مثل تفشي البطالة وتدني المقدرة الشرائية للمواطن، بالإضافة إلى النظرة الدونية للمرأة في مجتمع يدّعي الحرية والديمقراطية ويحترم مبدأ الاختلاف مع الآخر.
واختار المخرج أن يُنهي الفيلم بنجاح “المومس” في أن تجعل من هذا الشاب التكفيري يتصالح مع ذاته ويعود تدريجيا إلى هيئته الأولى، وذلك بعد أن كشفت تعارضه مع ما يقوله وما يفعله: فهو الذي طلب منها إسقاط الجنين رغم أن الدين يحرّم هذا الفعل.
و نجح المخرج غازي الزغباني في تجربة سينمائية هي الأولى على مستوى الإخراج، في تبليغ رسالته، رغم الإمكانيات المتواضعة في الإنتاج، فهذا الشريط اقتصرت أحداثه على إطار مكاني واحد هو غرفة النوم وكذلك إطار زماني واحد هو الليل، لكن الأحداث بدت متواترة ومتسارعة ولم تخلُ من التشويق والإثارة في ما سيؤول إليه الوضع بين “المومس” والمتشدّد الديني خاصّة في ظل الصراع الايديولوجي بينهما.
إن ما يميّز فيلم “الهربة” هو اتساع المكان لمختلف الأطياف الفكرية والإيديولوجية، رغم ضيقه (غرفة نوم)، ودعوته للحوار كأحد أهم ركائز الديمقراطية لحسم الخلافات.